عن دورة الحرف الديواني بالشرقية ..

أبريل 1, 2012

لا زلت غير مستوعبة لما حدث في غضون أسبوع  أو لنقل لم يخيّل إليّ أن أربع أيام قد تخلق كل هذا ، أربع أيام قدمّتُ  فيها دورة الحرف الديواني بمركز الأمير سلطان للعلوم والتقنية ( سايتك ) بالخبر، بالنسبة لي لم تكن مجرد دورة قدمتها بقدر ماكانت تجربة أتاحت لي التعرف على فتيات لمست فيهن الأدب و الاجتهاد وحب التعلّم وقدفوجئت بالمستوى الذي وصلن إليه بأخر يوم ناهيك عن الحس الفني الذي كُن يحضين به ( بصدق سُعدت وأتشرفت بكن ) .. هذه  تجربتي الأولى للسفر لتقديم دورة عن فن الخط  بالتعاون مع مركز أمشاق و قد كان شرفاً كبيراً لي التعاون معهم وهنا أشكر الأستاذ القديرالخطاط عبد الرحمن الفايز لدعوتي وتشجيعي لتقديم أولى دوراتهم  ..لازلت أذكر ذلك اليوم الذي عُرض فيه اعلان انطلاق الدورة ، يومها شعرتُ  بمسؤولية كبيرة فـ بحضرة كل هؤلاء الأساتذة و أنا ابنة الواحد والعشرين ربيعاً وذات الأربع سنوات ونصف في هذا المجال أفتتح أولى الدورات !، كان ذلك بمثابة الدافع لتقديم أفضل مالديّ ، والحمد لله وبفضل وتوفيق  منه خرجنا بنتيجة طيبة التمستها من خلال نتائج المتدربات وتفاعلهن .. و نسأل الله أن نكون قد وفقنا في تقديم هذا الفن بالشكل الذي يليق به ..

شكرًا بحجم السماء لوالديّ لدعمهم ، وجود والدتي معي كان يمنحني الكثير من القوة .. لأول مرة تراني وأنا أقف وأتحدث كنت سعيدة عندما سمعتها تحادث والدي وتقول : ( أتمنيتك تشوف بيان حاجة تشرف )🙂  خروجي بهذه الكلمة يكفيني ، الله يجعلنا مصدر فخر لهم دائمًا و شكر لفريق أمشاق الرائع وأخص بالذكر الأخ خالد الفرساني والأخت هيا إبراهيم على جهودهم ..

هذه بعض نتائج المتدربات مع شكري لهن لحرصهن على تعلّم هذا الفن  وتفاعلهن مع المتدربات بجدة🙂

تصوير مريم الراجح .. شكراً لكِ🙂

صور أخرى للدورة هنا 

وهذه الشهادة الجميلة من أمشاق ( تحفة فنية بحذ ذاتها )🙂

دورة خط الديواني واتجاهات الخط العربي ..

فبراير 26, 2012

..

تصلني العديد من الرسائل خاصة ( الفتيات) بخصوص طُرق تعلّم الخط وإن كنت أقدم أي دورات بعد الدورة التي قدمتها قبل عام  بالجامعة  .. وقد توقفت عن هذا لأجل انشغالي بالدراسة ولأني لا زلت بمرحلة تعلّم وينقصني الكثير في كل المجالات التي تعنيني – ولا زلنا نحتاج لأكياس من الملح على قول والدتي🙂 –  بالفترة الأخيرة حدثت لي أمور مٌعظمها تتعلق بالخيبة من عطاءات الناس وليس الموضوع مناسب لسرد بعض المجريات التي أخرجتني بهذه الخلاصة  ” إن جعلك الله مطلوباً فحاول بقدر الإمكان أن تُعطي و أن لا تمنع أو تخيّب فالمنع لجام و الخيبة  قد تكسر القلوب ” وهذا أمر تعلمته حديثاً وأحاول أن أطبقه رغم صعوبته فأنا أخشى التراخي أو فقد الحماس للعطاء ولكننا نحاول بالقدر المتواضع الذي نملكه خاصة في مجال يعاني شُح في تعليمه ونسأل الله العون .. لهذا وضعت خطة لهذا الترم  للبدء بتعليم الخط  في جامعتي ( الملك عبد العزيز ) بطريقة أشبه ببرنامج مُكثّف مدة شهرين في لقاء أسبوعي كل سبت وأربعاء من الساعة ١٠ – ١٢ ظهراً .. قد تكون المدة طويلة للبعض ولكن حتى نخرج بتطور ملحوظ نحتاج لكل هذه اللقاءات وهذا الهدف الأساسي و كما ترون بالأعلى الدورة لتعلّم الخط الديواني  بالإضافة إلى التعريف باتجاهات الخط وتطبيق عملي لبعض منها .. أخيراً أسأل الله التيّسير والتوفيق وأن أكون قد وُفقت في تحضير المادة و تقديم هذا الفن العظيم بالشكل الذي يليق به  .. الدورة مجانية  ستبدأ السبت القادم ١٠ \ ٤ التسجيل مُتاح لمن يناسبه الوقت ويُشترط الالتزام بحضور كل أيام الدورة  .. أستودعكم الله ولا تنسونا من دعواتكم🙂

معرض لوحة في كل بيت ..

ديسمبر 29, 2011

كثيراً ما وجّه إليّ أن آتخذ خط سير واحد وبصدق إن الصراع الداخلي بين الاتجاهات التي ينبغي السير عليها وتحديد الهوية الفنية التي تميّز الفنان ضل يشغل بالي ولا يزال .. ولكن بالأخر توصلت إلى أن أجرب وأُشبع نهمي بكل ما أريد والأسلوب أو الهوية الخاصة ستأتي من تلقاء نفسها  .. وبالطبع محاولة الدمج بين الخط والرسم شغلني كثيراً .. إن محدودية الخيارات تخلِق لنا باباً للإبداع وهكذا كنت بالهند لا املك كل أدواتي فعدت لأسلوب الإسكتشات بالقلم وخرجت بهذا الأسلوب   … أقرأ باقي الموضوع »

التجربة الهندية 1

ديسمبر 25, 2011

الجمعة صباحاً كانت البداية نحو تجربتي الجديدة للتعلّم والهروب بعيداً و الدهشة التي كنتُ أنتظرها ، اللغة كانت هدفي ولكن بداخلي كنتُ أحتاج إلى شي أخر .. حياة مختلفة ، ابتعاد عن محيطي الروتيني ، وقد كانت الهند العظيمة مكان تجتمع فيه كل الدهشات والجمالات والمتناقضات !! أعلم بأن المعيشة بالهند لا تشبه الدول الأخرى إنها حالة فريدة  فقط نحتاج إلى أن ننظر إليها من زوايا مختلفة لنرى شيئاً من الجمال الكامن  فيها، إن لم يكن لديك القدرة على هذا أو التركيز على التجربة بحد ذاتها  والاستفادة  فلا أنصحك عزيزي القارئ بالذهاب إلى هناك .

أقرأ باقي الموضوع »

steve jobs

أكتوبر 7, 2011

https://i1.wp.com/up.7cc.com/upfiles/H7j22000.jpg

اضغط على الصورة لتراها بحجمها الفعلي

..

تأبى الكلمات أن تتشكل .. ومهما كتبت فهي لاتفي بما صنعه لنا ..

شكراً ستيف  ..

عمل بسيط أهديه لمحبي هذا العبقري و نأمل أن ينال إستحسانكم ..

خلفية سطح المكتب

خلفية للأيفون

في الهند ..

يوليو 10, 2011

لطالما كان السفر للدراسة أمنية تروادني حتى أنني حملت طيلة الفترة الفائته إيحاء سلبي بأني لن أتعلم اللغة الإنجليزية إلا إذا سافرت ، أي مكان ، فقط أردت أن أعيش هذه التجربة ” التعلّم والعيش بالإعتماد الكلي على نفسي” .. بالطبع الكلام سهل وها أنا اليوم أخوض تجربة حقيقية لدراسة اللغة بالهند برفقة أخواي رامي وعمار فترة الإجازة مع أنها فترة قصيرة جداً إلا أنني لم أكن أعلم بأن الشوق يوجع القلب هكذا🙂 ! فقط ينبغي أن أعتاد على المنزل دون والديّ .. وهناك الكثير من الأشياء الجديدة سأدع الحديث الطويل في تدوينات قادمة بإذن الله.. أرجوا من الله أن ييسر مافيه الخير لي ولإخوتي وأن يعلمنا ماينفعنا .. ولاتنسونا من دعواتكم ..

عن ملتقى خطاطي المصحف الشريف ..

مايو 4, 2011

حـمداً لــك اللــهم حمدَ مســلِّم …..  يرضى بما تقضي بغير تجَهُّمِ
حمداً يـوازي كــلَّ فضـلٍ سـقتَه …..  ويُديم ذِكرَك بالفؤاد وبالفمِ
أنت الذي تعطي الجزيل تفضـلاً ….. ولك الثناءُ على القضاء المبرمِ
وصلاة ربي والسلام على المدى …. تسري إلى روح النبي الهاشمي
يــا رب هــا أنا ذا شـرُفتُ بنعمة ….. قدَّرتَها لي في الكتاب المحكمِ
مــا كنت أحسب أنني أهــلٌ لها …..  حتى وجدتُ حقيقتي كالحالمِ *
..
.. إلهي، الفضل والإحسان والتوفيق بيدك !! شكري وإمتناني لايعلم قدره سواك،  منحتني أياماً جميلة بالقدر الذي فاق تصوري ، أيام متفردة برفقة صديقتي العزيزة فاطمة النقيب التي رافقتني بالرحلة وكنّا ملازمتين لبعضنا وهذا ماجعل لرحلتنا مذاق أخر، فطوم شخصية مميزة لاتمل من الإستماع إليها وإلى حديثها المنوّع اللهجات والتوجهات ، قد تختلف شخصيتنا كثيراً ولكن تجمعنا العديد من الإهتمامات

 فاطمة

وجدت صعوبة في كتابة هذه التدوينة، فأنا سعيدة جداً ولا أعلم من أين أبدأ وما عساي أقول؟ .. كأول يوم بالملتقى عندما رأيت أساتذة كنت أسمع عنهم  و أرى أعمالهم خلف الشاشة حينها أنا غير مصدقه بأنهم أمام عيني .. أول لحظة كانت كالحلم غير مستوعبة لأي شيء🙂
ضم الملتقى العديد من الندوات والمحاضرات ومعرضان الأول أعمال المشاركين والثاني نماذج للمصاحف تعود لألاف السنين وهنا ترى العجب من جمال الزخارف المذهبة والخط وهناك مصاحف كتبت بأقلام صغيرة جداً أقل من الملم الواحد !! بعض المصاحف كانت آسرة

أما مقابلة الأساتذة الخطاطين شخصياً هي الأجمل والأروع . هذه الآرواح المبدعة تنقل لك تجربتها وتقدم لك نصائح تكتب بماء الذهب والله ، بالطبع في الملتقى كان شرفي الأول بملاقاة أستاذي إبراهيم العرافي . و تنتهي السطور ولا تنتهي إشادتي بهذا الأستاذ ! كان يحثني على الإستفادة من خبرات الأساتذة بالملتقى و يذلل لي كل عقبة  لأجل جلوسي بين يدي خطاط أستاذ، يصحح لي و أستمع له . !! لايفعل هذا إلا الكبار .. شكراً من القلب لكل مافعلته لأجلنا أيها الأستاذ الخلوق، نفخر حقا بكوننا تلامذتك.. وأيضا الشكر الجزيل لأخي عبد الرحمن الشاهد . كان ملازما لنا و لم يحوجنا إلى أدنى شيء ، فبارك الله فيه و به ..

كتابة للبروفسور حسين اوكسوز يظهر باليمين وأستاذي العرافي باليسار .. أقرأ باقي الموضوع »